ألف تطبيق وبرنامج عليك تثبيتها لحماية هاتفك وحاسوبك من الفايروسات والتجسس

ألف تطبيق وبرنامج عليك تثبيتها لحماية هاتفك وحاسوبك من الفايروسات والتجسس

محمود الجديد – خبير أمن المعلومات – لا تستغرب من العنوان، فهو مثل عنوان أي مقال تقرأه في الصحف والمجلات ومواقع الإنترنت والذي ينصحك بعشرة تطبيقات لحماية هاتفك، وأنا الآن أنصحك بألف تطبيق لحماية هاتفك ..

القاعدة الأساسية تقول : كلما كانت البرامج على الحاسوب، التطبيقات على الهاتف أقل، كلما كان هاتفك محمياً أكثر .

مثلاً: الحاسوب الخاص بي، يحتوي نظام تشغيل ويندوز 10 المنزلي، برنامج مايكروسفت وورد – وورد فقط فلا أحتاج بقية حزمة أوفيس- برنامج CCleaner ومتصفح أوبرا بصفته مدمج معه خواص منع الإعلانات والتصفح عبر VPN ومشغل صوت وفيديو من نوع potplayer.. هل هذا كل شيء؟ نعم كل شيء، حتى البرمجيات التي تأتي مثبتة تلقائياً في ويندوز 10 قمت بإزالة أغلبها .

لماذا؟

لأن متطلبات عملي واستخداماتي لا تحتاج لأكثر من ذلك .

هل لديك مضاد فايروسات؟

نعم، لأن ويندوز يحتاج ذلك، فهو بطبيعة الحال يأتي مع مضاد فايروسات لكنه غير مجدي، لذا أستخدم Free ZoneAlarm AntiVirus & Firewall ، فيما لو كنت أستخدم نظام تشغيل جنو/لينيكس سأستخدم توزيعة Linux Mint ولن أحتاج لمضاد فايروسات .

ماذا عن هاتفك؟

هاتف آندرويد، مبني على نواة لينيكس، طبيعة الحال أنه لا يحتاج لمضادات فايروسات أو حماية من التجسس، طالما أنك تستخدم تطبيقات متجر سوق بلاي فأنت محمي، كل تطبيقات الحماية التي تراها هي لأغراض تجارية لا أكثر، ولكن !

لكن ماذا؟

بمجرد شراء الهاتف قمت باستبدال سوفتوير الشرق الأوسط بسوفتوير أوروبي، شركات الهواتف المحمولة تتعاون مع أجهزة المخابرات لتزرع تطبيق تجسس على المواطنيين، يحدث هذا في الشرق الأوسط، لكنه لن يحدث في أوروبا حيث إحترام حقوق الإنسان والحق في الخصوصية، لا يوجد سبب أمني يبرر أن يقوم رجل مخابرات بالدخول للصور على شريحتي والإطلاع عليها، يجب أن يكفيهم حسهم الأمني لأن يركزوا مراقبتهم على فلان وعلان، وليس علي أنا كمواطن عادي بسيط.

ثم ماذا؟

ثم قمت بتعطيل كافة التطبيقات التي لا أحتاجها، وتركيب ما أحتاج فقط، وانا متأكد وقرأت كثيراً عن مصادر هذه التطبيقات أنها ثقة ومن شركات موثوقة، على الرغم من انها متوافرة على سوق بلاي، لأن نفس الحالة التي تنطبق على الحاسوب ستنطبق على الهاتف الذكي، كلما زاد عدد البرامج والتطبيقات أصبح خطر البرمجيات الخبيثة والفايروسات والتجسس أكبر بكثير .

لا أحتاج اكثر من تطبيق فيس بوك، واتساب، لعبة Freecell التي أحبها كثيراً، وتطبيق البريد الإلكتروني yandex بصفتي لا أحب Gmail .

لا تحب Gmail؟ إذن كيف تدخل لسوق بلاي؟

ليس لا أحبه فقط، بل قمت بتعطيله أيضاً، نعم أحتاج لحساب جوجل لأتمكن من استخدام متجر بلاي وغالبية خدمات جوجل، ولكن لست مضطر للتسجيل في Gmail ، يمكن إنشاء حساب جوجل ببريد إلكتروني من yandex بخدعة بسيطة.

تظاهر أنك تريد التسجيل في خدمة Google adsense مثلا –من هنا– وسيطلب منك تسجيل حساب جوجل من خلال أي بريد إلكتروني، بعد أن تنتهي من التسجيل يمكن استخدام هذا الحساب لتستفيد من سوق بلاي .

ماذا عني أنا؟ أطفالي يحملون الكثير من الألعاب، هل جهازي مخترق؟

بكل تاكيد مخترق، بل وخطير جداً على أطفالك، إفصل هذا عن ذاك، أحضر لأطفالك جهاز لوحي، قم بإعداده بشكل آمن، قم بتعطيل جميع التطبيقات الغير هامة وعلى رأسها متصفح الإنترنت، قم بتثبيت يوتيوب الخاص بالأطفال وتعطيل يوتيوب العادي، اسمح لهم باستخدام سوق بلاي، واستخدم برنامج حماية Blokada وقم بتفعيل القوائم الخاصة بحماية الأطفال والتي تحدثت عنها في المقال الخاص بـBlokada ، وعلى الرغم من كل ذلك راقبهم انت أيضاً، تطبيق Blokada سيمنع وصولهم لأي شيء إباحي أو ضار بالأطفال حتى ضمن الألعاب، لكن لا تثق بالتكنولوجيا كثيرا، الرقابة الأبوية ليست تطبيقات فقط، بل متابعة مع إحترام الطفل وعدم قمعه وتعليمه المسؤولية ومكافئته إن سألك “هل مسموح لي تثبيت هذه اللعبة؟”.

أعطنا نصيحة أخيرة ..

لا تنسى شيء مما ذكر أعلاه، لا تقم بتثبيت تطبيق أو برنامج لا تحتاجه فعلاً، ليكن حسك الأمني عالياً، البيئة الآمنة هي أصل المسألة .. هل تنام في غرفة تشك بأن أفعى أو عقرب يسكنها؟ كذلك هي التكنولوجيا .. حافظ على بيئتك آمنة لتكن آمناً دائما ..

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *