Huawei تتفوق على Apple لتصبح ثاني أكبر مُصنع للهواتف الذكية في العالم

Huawei تتفوق على Apple لتصبح ثاني أكبر مُصنع للهواتف الذكية في العالم

انخفض ترتيب شركة تصنيع أجهزة iPhone إلى المرتبة الثالثة بعد أن وصلت الشركة الصينية Huawei إلى المركز الثاني بين Samsung وApple لأول مرة منذ سبع سنوات.

تفوقت شركة Huawei على شركة Apple لتصبح ثاني أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم بعد شركة Samsung في الربع الثاني من هذا العام، وهي المرة الأولى منذ سبع سنوات التي تمكن فيها أي منافس من الدخول بين أكبر شركتين في هذا المجال.

وقال العديد من المحللين في السوق إن صعود Huawei تزامن مع تراجع التباطؤ في الصين، أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، ونمو حصتها في السوق الأوروبية.

فشلت شركة Huawei في محاولتها الأخيرة للانطلاق في الولايات المتحدة، بعد الإجراءات الحكومية ضد الشركات التي رأت الحكومة أنها تشكل تهديداً أمنياً.

على الرغم من أن تحقيق شركة Apple لأضعف أداء لها تاريخياً في الربع الثاني، وصف المحللون صعود Huawei بالأمر المهم.

وقال بين ستانتون، محلل كاناليس: «أهمية تجاوز Huawei لـ Apple هذا الربع لا يمكن تجاهلها. هذه هي المرة الأولى منذ سبع سنوات التي لم تحتل فيها سامسونغ وApple المركزين الأولين».

أموال أكثر مقابل عروض متميزة

بِيع ما يقرب من 351 مليون هاتف ذكي على مستوى العالم في الربع الثاني، بانخفاض بنسبة 2٪ على أساس سنوي بسبب تشبع السوق، وزيادة الأسعار، ومعدلات الاستبدال الأطول، وانخفاض دعم شبكات الهواتف الجوالة ونقص الإبداع في الميزات والتصميم، وفقاً للبيانات المجمّعة من قبل صحيفة The Guardian .

قال أنتوني سكرسيلا من IDC: «لا يزال المستهلكون مستعدون لدفع المزيد مقابل العروض الممتازة في العديد من الأسواق، وهم يتوقعون الآن أن تدوم أجهزتهم أكثر من الأجيال السابقة التي كانت أقل تكلفة بكثير قبل بضع سنوات، وتتفوق عليها في الأداء كذلك».

كانت سامسونغ الأكثر تضرراً من بين الشركات الكبرى الثلاث جراء التباطؤ، حيث انخفضت مبيعاتها من الهواتف الذكية بنسبة 10% سنوياً، فوصلت إلى بيع 71.9 مليون جهاز، أي ما يعادل 20٪ من السوق. صعدت Huawei إلى المركز الثاني حيث باعت 54.2 مليون هاتف في الربع الثاني، بزيادة 41٪، ما يعادل 15٪ من السوق. أما Apple قد باعت 41.3 مليون جهاز آيفون، بزيادة 1٪، ما يعادل 12٪ من السوق.

أمر مثير للإعجاب

وقال رايان ريث، نائب رئيس برنامج تتبع الأجهزة المحمولة في آي دي سي: «إن النمو المستمر لشركة Huawei أمر مثير للإعجاب، وكذلك قدرتها على اقتحام الأسواق الجديدة، حيث كانت علامتها التجارية حتى وقت قريب غير معروفة إلى حد كبير».

وقال ستانتون: «من الواضح أن قوة شركة Huawei ستؤثر على شركة Samsung، ولكنها يجب أن تكون بمثابة تحذير لشركة Apple أيضاً، التي تحتاج إلى أن تزيد من حجم مبيعاتها لدعم قسم الخدمات المتنامي. إذا أرادت Apple وSamsung الحفاظ على وضعيهما في السوق فعليهما أن يكونا أكثر قدرة على المنافسة».

وأكد تارون باثاك، من شركة كونتربوينت ريسيرش، أن استراتيجية Huawei ذات الشقين باستخدام علامتها التجارية Honor السريعة النمو للاستحواذ على الشريحة متوسطة المستوى، أقل من 500 جنيه إسترليني، والهواتف الذكية الفاخرة التي تحمل علامة Huawei في أعلاها، مثل P20 Pro، يبدو أنها ناجحة.

إقصاؤها من الولايات المتحدة أجبرها على التقدم

وقال محللون إن إقصاء Huawei من الولايات المتحدة أجبرها على العمل بجدية أكبر في آسيا وأوروبا لتحقيق أهدافها للنمو، حيث أثبتت نماذجها متوسطة المدى شعبية خاصة. أظهرت بيانات Canalys أن شركة Huawei نمت حصتها في السوق الصيني بنسبة 6٪، لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 27٪ في هذا الربع، حيث باعت 100 مليون هاتف ذكي في جميع أنحاء البلاد.

خارج الصين، أدت زيادة شعبية العلامة التجارية لـ Huawei حديثاً إلى تنمية فرصها في التنافس في الشريحة الأعلى، لكن السوق الصيني يبقى هو الأهم بالنسبة للشركة، حيث تعرضت لانتقادات من الولايات المتحدة وأستراليا ودول أخرى بسبب مخاوف من أنها قد تسهل التجسّس لصالح الحكومة الصينية.ونفت شركة Huawei مزاعم تسهيلها عمليات التجسس، وقالت إنها شركة خاصة لا تخضع لسيطرة الحكومة الصينية ولا تخضع لقوانين الأمن الصينية في الخارج.

وتخوض الصين والولايات المتحدة نزاعاً تجارياً، وتفرض كل من الدولتين رسوماً جمركية على سلع بقيمة مليارات الدولارات، وتتصارعان حول التكنولوجيا وبراءات الاختراع التي قال محللون إنها تخلق حالة من عدم اليقين كبيرة بالنسبة لجميع شركات الهواتف الذكية الرئيسة.

وقالت Huawei يوم الثلاثاء الماضي إن إجمالي إيراداتها زادت بنسبة 15٪ في الأشهر الستة الأولى من عام 2018، وهو مستوى ثابت عند المستويات التي شهدها العام الماضي. ارتفعت الإيرادات إلى 325.7 مليار يوان (36.52 مليار جنيه إسترليني)، في حين ارتفع هامش التشغيل إلى 14٪، من 11٪ في العام الماضي.

ويشكل قسم المستهلك في Huawei، الذي يضم تجارة الهواتف الذكية، نحو ثلث إجمالي إيراداتها في العام الماضي، بينما حصلت على نصف إيراداتها من شبكة الهاتف المحمول الخاصة بها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *