10 قواعد للوقاية من سرقة الهوية على الإنترنت

10 قواعد للوقاية من سرقة الهوية على الإنترنت

أصبحت أنشطة الإنترنت اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي والتسوق والبريد الإلكتروني مصدر خطر داهم يتسبب في الكشف عن البيانات الشخصية للمستخدمين والنصب عليهم والتلاعب بمعلوماتهم الخاصة بشكل بات يهدد الهوية الشخصية على الإنترنت، وبسبب سوء استخدام الوسائل الإلكترونية وعدم أخذ الحيطة والتعامل معها بحرص شديد، أصبحت حسابات العملاء مرتعاً لمجال القرصنة الإلكترونية وأرضاً خصبة لاستخدام البيانات وتزييف الحقائق والنصب عن طريق اقتحام تلك الحسابات بسهولة، وهو ما ينذر بكارثة في مجال الأمن الإلكتروني، ومن هنا لزم إمداد المستخدمين ببعض الخطوات البسيطة والبديهية لتجنب الوقوع في تلك المشكلات التي يمكن أن تهدد حياة الأشخاص أنفسهم وتتسبب في ضياع أموالهم ومعلوماتهم الشخصية بل وهيبتهم في بعض الأوقات .

نقدّم تالياً أهم 10 قواعد أساسية للبقاء في مأمن من سرقة الهوية على الإنترنت.

1- ثقف نفسك حول كيفية حدوث سرقة الهوية على الإنترنت

تشهد الجريمة الإلكترونية ازدياداً من حيث تعقيدها وتكرارها، لذلك عليك أن تكون مبادراً إلى الحصول على المعرفة حول سرقة الهوية على الإنترنت ومعرفة كيفية الوقاية منها، ومعرفة ما يجب أو لا يجب أن تنشره عبر حساباتك على مواقع التواصل الإجتماعي .

2- استخدام طرق قوية للتحقق من الهوية

عليك أن تستبق المتسللين من خلال استخدام منهجية أمنية متعددة الطبقات، وتعتبر المصادقة الثنائية أفضل أداة لإثبات الهوية وذلك من خلال الجمع بين شيء معروف لديك مع شيء آخر أنت تعرفه، وهما اسم المستخدم الخاص بك وكلمة المرور المعدة لمرة واحدة، مما يضمن عدم استخدام مزيج اسم المستخدم/ كلمة المرور لمرة ثانية.

3- الخصوصية والثقة

لا تقم بإعطاء معلوماتك الشخصية على الهاتف أو البريد الإلكتروني وعبر الإنترنت ما لم تكن واثقاً من الشخص أو الموقع الذي تتعامل معه، فهناك ازدياد في طرق الاحتيال الاجتماعي.

4- استخدم جهاز أمن رقمي ذكيا خاصا ببطاقات الدفع أم التعامل البنكي عبر الإنترنت

تمتلك الأجهزة الذكية الخاصة بالبطاقات إمكانيات تحقق قوية، مثل مؤشرات مفتاح الشخصية “PKI”، مما يمنح الجهاز خدمات تشتمل على التشفير والتوقيع الرقمي وإصدار الرمز الخاص ويجعله يتمتع بقوة تضمن تأمين كافة المعاملات البنكية عبر الإنترنت للمستخدمين من الأفراد والمؤسسات.

5- تأمين أجهزتك من الناحية المادية

يمكن أن تؤدي سرقة جهاز واحد إلى الدخول إلى بيانات وسجلات حساسة، ويجب إبلاغ البنك عن أي جهاز مفقود أو مسروق وحجبه عن الخدمة.

6- ادرس إمكانية إغلاق أو تجميد الائتمان

قد يحد هذا الأمر من قدرتك على الاقتراض، حيث يتوجب عليك إلغاء الإغلاق، ولكنه يمنع الناس من فتح حسابك واستخدام هويتك.

7- راقب تقارير الائتمان الخاصة بك

قم بالحصول على التقرير الشهري للائتمان، أو احصل على تقرير الائتمان السنوي الخاص بك، وعند التسوق عبر الإنترنت تأكد من عدم تخزين تفاصيل بطاقة الائتمان على الإنترنت.

8- تجنب المشاركة غير القانونية لملفات الموسيقى والأفلام عبر الإنترنت

هنالك مخاطرة كبيرة من احتمالية تعرض جهازك لبرمجيات خبيثة، من خلال تحميل الموسيقى والأفلام وغيرها، وعليك أن تتعامل مع مواقع موثوقة فقط طوال الوقت.

9- احم جهازك

استخدم إحدى برمجيات المراقبة للتأكد من عمل الحماية لجهازك ضد الفيروسات وبرامج التجسس والبرمجيات الخبيثة.

10- ادخل دائماُ عبر الروابط المباشرة

غالباً لا تتواصل البنوك والمؤسسات المالية مع عملائها عبر البريد الإلكتروني، لذلك عليك ألا تضغط على الروابط الموجودة في الرسائل الإلكترونية المرسلة إليك، بل قم بالدخول عبر الروابط المباشرة للمؤسسات المالية والبنوك والتجار والوسطاء عبر الإنترنت.

يؤكد الخبراء أن القراصنة الإلكترونيين يعرفون ما يريدون من معلومات ويعلمون جيداً كيف ومتى وأين تحديداً يمكن اقتناصها واستخدامها في جميع الأغراض بعد ذلك، وتأتي أكبر الجرائم والنصب الإلكتروني من مواقع وخوادم الشركات والمؤسسات المالية والبنوك، كما تلعب البرامج الخبيثة والمعروفة ب Malware دوراً كبيراً داخل الحواسب الشخصية للمستخدمين العاديين حيث يتم بثها بالدخول على المواقع الشهيرة والتي تحظى بثقة المستخدمين، ومن ثم يستغل القراصنة تلك الثقة في التلصص على الحسابات واختراقها في وقت يضع المستخدم غير مدرك أو قادر على الدفاع عن خصوصياته وأمواله، كما تقف برامج هجوم الشخص الذي يقف في المنتصف حائلاً بين المستخدم والتعاملات البنكية، وهي تقنية قرصنة تنتج ما يسمى ب Trojans وهي أنواع من البرامج الخبيثة مثل SpyEye وZeu تقوم بالتحكم في نظام الحوسبة للأجهزة، إن أي نشاط نقوم به مثل إجراء تحويل أموال أو مشتريات يكون عبر وسيط في المنتصف يطلع على البيانات وكلمة السر أو رمز المرور ليقوم هو بالتواصل مع موقع البنك الإلكتروني وهنا يترصد المحتالون انتهاء العملية ليبدؤوا بدورهم باستخدام البيانات نفسها، ولهذا السبب تمنح بعض البنوك أكواد وكلمات سر صالحة للاستخدام لمرة واحدة فقط تجنباً لهذه الكارثة .

وأخيراً نكرر بأن لا تقم بإعطاء أي من معلوماتك الشخصية، مثل بياناتك الخاصة أو أرقام حساباتك لأي شخص أو موقع إلكتروني ما لم تكن متأكدا من أن الخطوط التي تستخدمها وبيئة العمل التي تعمل من خلالها آمنة تماماُ، ولديك الثقة التامة بمن ترسل له بياناتك سواءً أشخاص أو مواقع .

مقالات ذات صله