مايكروسفت تكشف عن إختراقات ذات صلة محتملة بالحكومة الروسية

مايكروسفت تكشف عن إختراقات ذات صلة محتملة بالحكومة الروسية

قالت شركة مايكروسوفت الأربعاء إنها اكتشفت قرصنة تستهدف مؤسسات ديمقراطية ومراكز أبحاث ومنظمات غير ربحية في أوروبا، ملمحة إلى صلة محتملة لتلك الهجمات بالحكومة الروسية.

وأوضحت الشركة أن الاختراقات وقعت بين سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول 2018، واستهدفت موظفي المجلس الألماني للعلاقات الخارجية والمكاتب الأوروبية لمعهد أسبن وصندوق مارشال الألماني.

وقالت إنها اكتشفت الاختراقات من خلال “مركز استخبارات التهديدات” و”وحدة الجرائم الرقمية” التابعين للشركة، واستهدف المخترقون 104 من الموظفين في بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا ورومانيا وصربيا.

وذكرت أن القراصنة ينشئون في معظم الحالات روابط ويب خبيثة وعناوين بريد إلكتروني مخادعة تبدو سليمة، بهدف الوصول إلى معلومات حساب الموظف وزرع برامج خبيثة.

وأوضحت مايكروسوفت أن العديد من الهجمات نشأت من مجموعة تسمى “سترونتيوم”، التي ربطتها الشركة في السابق بالحكومة الروسية.

وسترونتيوم التي تعد واحدة من أقدم مجموعات التجسس الإلكتروني في العالم، تعرف أيضا من قبل مجموعة من الشركات الأمنية والمسؤولين الحكوميين بأسماء “أي بي تي 25″ (APT 28)، و”فانسي بير” (Fancy Bear)، و”بون ستورم” (Pawn Storm).

وتقول شركة الأمن “كراود سترايك” إن المجموعة قد تكون مرتبطة بوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية (GRU).

وقالت مايكروسوفت إنها ستعرض خدمتها للأمن الإلكتروني “أكاونت غارد” لـ12 سوقا جديدة في أوروبا، منها ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، لمساعدة العملاء على تأمين حساباتهم.

كما ستتاح خدمة “أكاونت غارد” في السويد والدانمارك وهولندا وفنلندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانياوالبرتغال وسلوفاكيا.

المصدر : رويترز

مقالات ذات صله