دراسة: 23 تطبيق من أصل 34 ترسل بياناتك خلسة لفيسبوك

دراسة: 23 تطبيق من أصل 34 ترسل بياناتك خلسة لفيسبوك

ليس من المستغرب ما تداولته الأنباء اليوم عن صفقات كبرى عقدتها فيسبوك مع شركات تصنيع الهواتف الذكية العاملة بنظام تشغيل أندرويد لتجعل من المستحيل حذف التطبيق، وعلى رأسها سامسونغ، فيما أن شركات أخرى مثل سوني عقدت مثل هذه الصفقة منذ زمن بعيد.

تبرير فيسبوك بأن هذا لا يضر بخصوصية المستخدمين خصوصاً من لا يستخدمون فيسبوك كونه بإمكانهم تعطيل التطبيق بصفة أن التعطيل بمثابة الحذف تبرير يزيد الطين بلّة.

معلوم أن فيسبوك تتبع خصوصية مستخدمي نظام آندرويد، حتى ولو لم يستعمل المستخدمون تطبيق فيسبوك.

فسبق وأن نشرت صحيفة “ذي إندبندنت” تقريراً يبيّن كيفية تتبّع الشبكة الاجتماعية للأشخاص من خلال التطبيقات الشائعة مثل “سكايسكانير” و”داولنغو”، وبشكل روتيني.

إذ قامت شركة “بريفاسي إنترناشنال” بتحليل 34 تطبيقاً على نظام التشغيل “أندرويد” وجمعت قواعد بيانات لنحو 500 مليون مستخدم واكتشف الباحثون أن 23 تطبيقاً أرسل بيانات الخصوصية لفيسبوك لحظة فتح تشغيلها.

وجاء في تقرير الشركة، الذي تم تقديمه في مؤتمر “كايوس للاتصالات”، في ألمانيا: “يتتبّع فيسبوك بشكل روتيني المستخدمين وغير المستخدمين خارج منصّته، حيث تقوم التطبيقات بمشاركة البيانات مع فيسبوك من خلال مجموعة أدوات تساعد المطوّرين على إنشاء البرامج”.

وقال مطوّرو تطبيق “سكايسكانير” إنهم حدّثوا ممارسات جميع البيانات الخاصة بهم في أعقاب التقرير”.

بينما رد فيسبوك على هذا التقرير بقوله: “إن مشاركة البيانات هي ممارسة شائعة للعديد من الشركات، وهي مفيدة لكل من المستخدمين والشركات المعنيّة”.

وأضاف فيسبوك: “هذه المعلومات مهمّة لمساعدة المطوّرين على فهم كيفية تحسين تطبيقاتهم، ولمساعدة الناس على تلقّي الإعلانات ذات الصلة، ونحن نقوم بذلك بطريقة شفافة من خلال سياسة البيانات وسياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا، وباستخدام معرف جوجل الإعلاني، والذي يمكن التحكّم به مركزياً من قبل الأشخاص عبر تغيير إعدادات أجهزتهم”.

على أي حال يبدو أنه من غير الممكن منع شركات مثل فيسبوك وجوجل من تتبعك، ولذلك نوصي بأقل الضرر وهو تعطيل جميع التطبيقات التي لا تستخدمها، ليس هذا فحسب، بل الدخول إلى قائمة “APP Data Usage” لكل تطبيق على حدا وإزالة خيار “Background Data” للتطبيقات المعطلة، والمتاحة التي لا تريد منها إستخدام الإنترنت دون تشغيلها، كي تفوّت الفرصة على التطبيقات المعطلة من استخدام البيانات.

إن كنت تظن أن التطبيقات المعطّلة لا يمكنها العمل في الخلفية فأنت مخطئ، ففي تجربة أجريناها تأكد لنا أن تطبيقات معطّلة قامت بإرسال بيانات في الخلفية مثل تطبيق Hangouts الذي أجرينا عليه التجربة.

مقالات ذات صله