نصائح للشراء والمعاملات عبر الإنترنت

نصائح للشراء والمعاملات عبر الإنترنت

بدأت بطاقات الائتمان في الانتشار في الولايات المتحدة في ثمانينات القرن الماضي، ولاحقًا أخذت تنتشر في بقية أنحاء العالم وأصبح معظم الناس يستخدمونها الآن في عمليات التبضع والشراء المختلفة. يرجع هذا الانتشار الكبير الآن إلى شيوع فكرة التسوق الإلكتروني، وسيطرة الشركات الكبرى لهذا النوع من التسوق في أنحاء العالم على حصص كبرى من السوق التجارية في معظم دول العالم.

مع شيوع انتشار هذه البطاقات بدأت تظهر إلى السطح السرقات التي تجري عن طريق سرقة بيانات هذه البطاقات؛ إذ أجريت دراسة على هذا النوع من السرقات لتجد أنها زادت بنسبة 16% عام 2016، بإجمالي أموال يصل إلى 16 مليار دولار. ضحايا هذه النسبة بلغوا 15.4 مليون شخص، بزيادة مليوني شخص عن عام 2015. هذه الأرقام مرشحة دائمًا للزيادة في الأعوام القادمة، ليس في مناطق محددة ولكن في معظم أنحاء العالم التي ينتشر فيها هذا النوع من البطاقات وتنتشر فيها كذلك المتاجر الإلكترونية المتزايدة. يستعرض هذا التقرير ما يجب عليك فعله كي لا تصبح الفريسة القادمة لهذه السرقات.

أنواع سرقات بطاقات الائتمان

يعتمد منفذو هذه السرقات مجموعة من التقنيات في تنفيذ هذه السرقات، لكن هناك قائمتان أساسيتان لهذه التقنيات، الأولى هي: سرقات في غياب البطاقة، وهذه التقنية هي الأكثر انتشارًا الآن لأنها الأقل خطرًا على منفذ الجريمة، إذا لن يحتاج إلى سرقة البطاقة من الضحية بأي شكل، لكن سيكون عليه سرقة بياناتها بينما هي في حوزة الضحية. بعد أن تصبح البيانات في حوزة السارق يصبح بإمكانه استخدام البطاقة دون أن تكون معه. يحدث هذا النوع من السرقة على الإنترنت، وغالبًا ما يكون نتيجة لتقنية تسمى «phishing»، وهي الطريقة التي ينتحل فيها السارق  صفة شخص أو مؤسسة حقيقية من أجل إقناع الضحية بإدخال بيانات بطاقته خلال رابط مزيف.

والثانية هي: سرقات في حضور البطاقة، وفي هذا النوع يكون وجود البطاقة في يد الشخص المحتال (غالبًا ما يكون شخصًا موثوقًا فيه مثل بائع المحل) للحظات معدودة فرصته الذهبية لتمرير البطاقة على جهاز إلكتروني يحفظ بيانات البطاقة بشكل كامل، وهذا النوع من السرقات هو الأقل شيوعًا الآن لكن ما يزال الحذر منه واجبًا. بعد تسجيل الجهاز لبيانات بطاقة الضحية يصبح بإمكان الشخص النصاب إجراء أي عملية شراء لتذهب قيمته مباشرة إلى حساب الضحية.

كيف تعمل بطاقات الائتمان؟

تجري عمليات الشراء من خلال بطاقات الائتمان على خطوتين أساسيتين: التحقق (authorisation) والتسوية أو الدفع (settlement). مع بداية عملية الشراء، يشترك أطراف العملية وهم صاحب البطاقة وممثل المحل التجاري والمصرف التابع له البطاقة والمصرف التابع له المحل التجاري، في عملية تبادل للمعلومات للتأكد من هوية صاحب البطاقة من أجل رفض أو قبول عملية الشراء. الخطوة الثانية تحدث إذا جرى قبول عملية الشراء، فإن قيمة العملية يجري تحويلها إلى المصرف التابع له المحل التجاري.

 

تحدث عمليات النصب أو الانتحال خلال حدوث الخطوة الأولى في هذه العملية، وهي التي يحدث فيها تبادل البيانات الخاصة بالبطاقة وحاملها قبل إجراء عملية تحويل القيمة الفعلية للمشتريات. يحدث الاحتيال عندما يسجل ممثل المحل بيانات البطاقة عبر تمريرها على جهاز لتسجيل هذه البيانات، أو إقناع المنتحل الضحية بأنه شخص أو مؤسسة موثوقة من أجل الحصول على بيانات البطاقة حالة الدفع من خلال الإنترنت.

كيف تحمي نفسك من التعرض للاحتيال؟

هناك الكثير من الخطوات البسيطة التي يمكن فعلها من أجل تقليل نسبة التعرض للنصب عن طريقة سرقة بطاقة الائتمان خاصتك أو سرقة بياناتها. سنحاول في السطور القادمة تسجيل هذه الخطوات بطريقة مختصرة وبسيطة يمكن تذكرها دائمًا:

1- لا توجد طريقة لحماية نفسك من سرقة بطاقة الائتمان خاصتك أبسط من أن تحتفظ بالبطاقة بعيدًا عن متناول السارقين، فلتضعها في محفظتك الصغيرة أو في جيوب بنطالك على أن تكون قريبة من جسدك؛ إذ يصعب هذا الأمر على أي شخص سرقة البطاقة. بالنسبة للنساء، يجب أن تحتفظي بالبطاقة في محفظة صغيرة تكون في يدك بدلًا عن وضعها في حقيبة الكتف الكبيرة التي يسهل التسلل إليها والتقاط محتوياتها.

2- إن كنت تحتفظ بكل أموالك أو بجزء كبير منها في حساب مصرفي معين وربطت هذا الحساب ببطاقة ائتمان فلا تستخدم هذه البطاقة في عمليات الشراء، سواء في المحال التجارية أو عبر الإنترنت؛ إذ ستكون الخسارة كبيرة حال تعرضت للاحتيال دون أن تدري. بدلًا عن ذلك، افصل حسابًا في مصرفك مع كمية قليلة من الأموال واربطه ببطاقة ائتمانية خاصة لعمليات التسوق والشراء، على أن تحتفظ بهذه البطاقة فقط في محفظتك بينما البطاقة الأخرى المرتبطة بالحساب الأكبر يجب تركها في مكان آمن.

 

3- إن أخرجت بطاقتك الائتمانية في أي محل تجاري أو سوق، يجب عليك أن تراقب عملية تمريرها على جهاز قراءة البيانات، وأن تتأكد من أنك تراها طيلة الوقت وأن البائع لم يقربها من أي جسم مجهول، وتأكد من إخفائها بسرعة فور إتمام العملية، إذ يمكن لمحتال تصوير البطاقة باستخدام كاميرا أو هاتف محمول؛ ما قد يمكنه من الحصول على بياناتك مع قليل من الجهد.

4- مزِّق كل الأوراق التي تحتوي على رقم بطاقتك الائتمانية قبل التخلص منها، أو تخلص منها بوضعها في الماء. أهم هذه الأوراق التي يجب تمزيقها قبل التخلص منها هي فاتورة بطاقة الائتمان التي يصدرها المصرف الخاص بك إن كانت تصلك نسخة مطبوعة منها. الأمر  نفسه يجب فعله  مع البطاقات التي تنتهي صلاحيتها أو التي ألغي الحساب المربوط بها، يجب أن تتخلص منها بطريقة لا تسمح لأي شخص باستعادة البيانات المدونة عليها، فإن لم تمتلك آلة «فرم» الملفات، سيكون عليك حرق هذه البطاقات بالنار.

5- تجنب إعطاء بيانات البطاقة خاصتك لأي شخص عبر الهاتف تحت أي ظرف، إلا خلال المكالمات التي كنت أنت الشخص المتصل فيها لجهة تثق بها مثل خدمة عملاء المصرف الخاص بك. لا تجرِ هذه المكالمات أمام شخص غريب بالطبع.

نصائح للشراء والمعاملات عبر الإنترنت

1- لا تضغط على أي رابط استقبلته من مصدر يشبه شركتك التي تعمل بها أو المصرف الذي تتعامل معه حتى إذا ظهر أن بريد المرسل حقيقي تمامًا. هذه الروابط تُصنع بهدف خداعك وانتحال شخصية مؤسسة موثوقة مثل المصرف من أجل الحصول على بياناتك الشخصية، ويسمى هذا النوع من الهجمات بالـ «phishing». في المقابل، اذهب مباشرة إلى الموقع الإلكتروني لهذه المؤسسة أو المصرف بنفسك وادخل إلى حسابك الخاص.

2. في أي تعامل مالي عبر الإنترنت، لا تستخدم أي موقع إليكتروني لا يبدأ بهذا الشكل «https://» في شريط العنوان. معنى هذا الاختصار أن هذا الموقع يستخدم بروتوكولًا آمنًا ومشفرًا لتبادل البيانات بين جهازك والموقع الذي ترغب في الدخول إليه.

3. حافظ على جهاز الحاسب خاصتك مؤمنًا وخاليًا من الفيروسات وملفات التجسس، وذلك عن طريق استخدام أحد برامج الأمن السيبراني (AntiVirus). إذا لم تكن قادرًا على شراء أحد هذه البرامج تأكد من تفعيل برنامج تأمين نظام التشغيل (Windows Firewall) عن طريق هذه الخطوات.

 

4- لا تُقدم على إجراء أي معاملة مالية عبر الإنترنت من أي مكان عام، ولا تُجرِ أي معاملة مالية عبر الإنترنت من أي جهاز حاسوب لا تمتلكه. هذه الأجهزة قد تمتلك برامج تنسخ كل ما تكتبه على لوحة المفاتيح واستخراج البيانات الشخصية منه. أيضًا في الأماكن العامة عندما تستخدم شبكة «WiFi» عامة، فإن أي مخترق متصل على نفس الشبكة يمكنه اعتراض بياناتك أثناء عملية نقلها من وإلى الإنترنت. يمكن أيضًا للمخترق أن يُنشئ شبكة «WiFi» عامة ومفتوحة وتسميتها باسم موثوق بيسمح  لأي شخص الدخول إليها، وهنا يتمكن المخترق من اعتراض كل البيانات التي ترسلها إلى الإنترنت.

ماذا لو فقدت بطاقة الائتمان خاصتك؟

ليست الطرق المذكورة في هذا التقرير هي الطرق الوحيدة التي يستخدمها المحتالون للحصول على بياناتك وممارسة الاحتيال ضدك، دائمًا هناك طرق وأساليب جديدة ومتطورة ولا يمكن حصرها طيلة الوقت؛ من هنا ستكون هناك دائمًا فرصة لأن تتعرض للاحتيال. حال لاحظت أي تعامل غريب يجري على بطاقتك الائتمانية، أو قيم مالية معينة تختفي حتى وإن كانت صغيرة ومتدرجة، أو إن فقدت أثر بطاقتك الائتمانية فيجب عليك مباشرة إبلاغ المصرف الخاص بك عن طريق الاتصال بخدمة العملاء.

سيوقف ممثل خدمة العملاء التعامل ببطاقتك الائتمانية لحين التأكد من مصيرها، بعد ذلك يجب عليك الدخول إلى المواقع التي سجلت حسابًا للشراء الإلكتروني عبرها، ثم غيّر كلمات المرور وأرقام «PIN» خاصتك لمنع المحتال من إجراء أي عملية عبر الإنترنت. لا تعتقد أنه بإيقاف البطاقة عبر خدمة عملاء المصرف فإن الأمر قد انتهى، لأنه يمكن للمحتال استخدام حسابك على مواقع التسوق حال تمكنه بأي طريقة من الحصول على معلومات إضافية استخدمتها في تسجيل حسابك على هذه المواقع. لذلك، من الأفضل أن تحذف كل هذه الحسابات فور علمك بتعرضك للاحتيال أو فقدان البطاقة.

مقالات ذات صله